spot_img

اقرأ أيضا

أسعار جديدة للمحروقات!

صدر عن وزارة الطاقة والمياه صباح اليوم الجمعة ,...

اتحاد بلديات بشري يستعدّ لموسم الثلوج

عُقد اجتماع في مبنى اتحاد بلديات بشري، برئاسة القائمقام...

ابو الحسن: الدولار يهرب الى سوريا من قبل عصابات التهريب

غرد النائب هادي ابو الحسن عبر "تويتر"، كاتبًا: "الدولار...

ابو الحسن: الدولار يهرب الى سوريا من قبل عصابات التهريب

غرد النائب هادي ابو الحسن عبر "تويتر"، كاتبًا: "الدولار...

ابو الحسن: الدولار يهرب الى سوريا من قبل عصابات التهريب

غرد النائب هادي ابو الحسن عبر "تويتر"، كاتبًا: "الدولار...

أسعار جديدة للمحروقات!

صدر عن وزارة الطاقة والمياه صباح اليوم الخميس ,...

توضيح لـ الأمن بعد فيديو إنفجار عين الرمانة

صدر عن المديرية العامة للأمن الداخلي توضيحٌ جاء فيه,...

أسعار جديدة للمحروقات!

صدر عن وزارة الطاقة والمياه صباح اليوم الأربعاء ,...

هذه شروط البطاقة التمويلية..

اخبار لبنانهذه شروط البطاقة التمويلية..
image editor output image864259995 1622444272276 - هذه شروط البطاقة التمويلية..

كتب إيلي الفرزلي في “الأخبار”: “على مستوى البطاقة التمويلية، المشكلة التي لا تزال الحكومة تسعى إلى حلها، هي مشكلة تحديد الأسر التي يحق لها الاستفادة من البطاقة. فحتى لو أقرت البطاقة ووجد التمويل لها، ليس واضحاً كيف سيتم تحديد الأسر الـ 750 ألفاً المستهدفة بالبطاقة. وبالرغم من عدم وجود إحصاء دقيق لعدد الأسر اللبنانية، إلا أنه يرجح أن تغطي البطاقة نحو 75 في المئة من الأسر. لذلك، سبق أن اقترح حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، بدلاً من وضع معايير للأسر المستحقة تحتاج إلى وقت طويل لتحضير لوائح بها، أن تكون البطاقة حقاً لكل اللبنانيين، مع افتراض عدم تقدم نحو 20 إلى 25 في المئة منهم للحصول عليها. إلا أن اللجنة الوزارية لم تسر بهذا الاقتراح، بل سعت إلى وضع معايير للأسر المستحقة وتلك التي لا تستحق.ذلك الاقتراح يؤكد أن اللجنة الوزارية لا تعرف ماذا تفعل. عدد الأسر المستهدفة يوحي أنها تسعى إلى تأمين الحد الأدنى من الاستقرار المعيشي لمن خسروا قدرتهم الشرائية، وسيخسرون قدرتهم على تأمين حياة مستقرة لأسرهم بعد رفع الدعم. لكن ما يتضح هو السعي إلى التعامل مع ثلثي اللبنانيين بوصفهم من فئة الأكثر فقراً، الواجب إعانتهميتجاهل هذا المنطق أن رفع الدعم سيضرّ كل الأسر المتوسطة الدخل، ما يؤدي إلى شلل كامل في الاقتصاد. يكفي أن رفع الدعم عن البنزين سيعني حاجة مالك أي سيارة إلى ما يزيد على مليون ليرة فقط للتنقل بين المنزل والعمل. وإذا ما أضيف إليها كلفة مولد الكهرباء وكلفة السلة الغذائية (قدرت كلفتها بـ 430 ألف ليرة شهرياً لأسرة مؤلفة من خمسة أشخاص، فيما كيلو اللحم بـ 120 ألف ليرة!) وكلفة الطبابة والاستشفاء والتعليم والتدفئة…فإن خمسة ملايين ليرة لن تكون كافية لإعالة عائلة من خمسة أشخاص. لكن مع ذلك، ذهبت الحكومة إلى قراءة توحي أنها منفصلة تماماً عن الواقع، فمسودة الاستمارة التي وضعت لتحديد مستحقي البطاقة تصلح للتطبيق على برامج إعالة الأسر الأكثر فقراً، وليس لاستبدال دعم المواد الأساسية ببطاقة يفترض أن تعوض هذا الدعم. ولذلك، تضمّنت المسودة عوامل تسقط حق الحصول على البطاقة المسماة «معك» وتطلب من كل من تنطبق عليه المواصفات التالية عدم ملئها:إذا كنت ميسوراً وبإمكانك تغطية النفقات الأساسية لعائلتك.
– إذا كان لدى عائلتك أفراد يعملون خارج لبنان.
– إذا كان معدّل دخل الفرد في العائلة يفوق المليوني ليرة.
– إذا كان مجموع الأموال في الحسابات المصرفية للعائلة يفوق 100 مليون ليرة.
– إذا كان عدد السيارات للعائلة الواحدة يفوق السيارة الواحدة”.